الرئيسية / دليل المهاجر / مفاتيح الاندماج في كندا بعد الهجرة
الاندماج في كندا

مفاتيح الاندماج في كندا بعد الهجرة

يشكل الاندماج داخل المجتمع الكندي هاجسا يؤرق بال العديد من المهاجرين قبل الهجرة وبعدها، فالاندماج السريع في حد ذاته قد يكون مفتاح نجاح مشروع الهجرة أو فشله منذ البداية، ومن الجيد الوعي بأهمية الاستعداد النفسي لمواجهة مختلف التحديات و الصعوبات التي تنتظر المهاجر بعد الوصول إلى كندا خصوصا في السنوات الأولى.

هذا المقال يقدم مجموعة من النصائح و الإرشادات للمهاجرين الجدد من أجل الاندماج في كندا بشكل سريع و فعال من خلال العديد من التجارب السابقة لعدد من المهاجرين.

مخالطة الأشخاص الإيجابيين

هناك من المهاجرين من فشلوا في تجربة الهجرة الأولى فقط لأنهم تأثروا بتجارب الآخرين، أو لأنهم خالطوا أناسا سلبيين لم يتمكنوا من النجاح في أي عمل قاموا به. الأحرى بكل مهاجر جديد أن يحاول التأقلم مع المجتمع الكندي و خصوصياته من خلال التعرف على أناس ذوي تجارب ناجحة وذلك حتى يتمكن المهاجر من تحقيق أهدافه سواء على المستوى المهني أو الشخصي.

الانفتاح والتسامح

لا يعني هذا القطيعة مع الدين أو العادات و التقاليد لكن احترام معتقدات الآخرين و عدم الانغلاق في الأقلية التي تمثل المهاجرين من نفس البلد أساس الاندماج في المجتمع الكندي. فالكنديون مواطنون متسامحون عموما و على المهاجر إثبات ذاته بعمله و أخلاقه والانفتاح على المجتمع من خلال المزج بين قيم الهوية الأصلية و القيم الجديدة بالنسبة له.

التنظيم الجيد للوقت

بعد الوصول إلى كندا، سترى أن إدارة الوقت مهارة ضرورية لتنظيم المهام اليومية. ستحتاج حتما إلى الاستعانة بهاتفك الذكي أو مفكرتك لتذكيرك بمواعيدك المهمة. ليس هذا فقط، فالاستثمار الجيد لوقتك سيساعدك على خفض مستوى الإجهاد النفسي و البدني الذي قد تعاني منه أحيانا.

العمل أو الدراسة

يجد بعض المهاجرين أنفسهم محاصرين بين جدران المقاهي لمدة طويلة وهم يعيشون على إعانات الدولة، لا هم بعاملين و لاهم بدارسين. في الواقع، ستجد أن هؤلاء الأشخاص لم يعودوا قادرين على الاندماج في كندا و لا قادرين على العودة إلى بلدانهم الأصلية. أهم شيء بالنسبة للمهاجر الجديد هو أن يفكر جيدا لمستقبله على المدى البعيد و أن يتخذ قرارات حاسمة و في وقت وجيز، و حبذا لو فكر في ذلك قبل وصوله إلى الديار الكندية: العمل أو الدراسة أو هما معا؟

التكوين المستمر و تطوير الذات

قد تحصل على فرصة عمل منذ الوهلة الأولى أو قد تبحث عنها لمدة طويلة، لا يجب في كل الأحوال أن تكف عن تطوير معارفك و مهاراتك في جميع المجالات: اللغات، الحاسوب… فذلك من شأنه إغناء سيرتك الذاتية و الرفع من كفاءتك المهنية.

ممارسة الرياضة

الكنديون يحبون الرياضة بشكل كبير، والعديد من المهاجرين يجدون أنفسهم مضطرين إلى ممارسة الرياضة بكل أنواعها للحفاظ على اللياقة البدنية التي تحتاجها وثيرة العمل المرتفعة من جهة و للاستمتاع من جهة أخرى.

الاستمتاع مع الأسرة

لا يجب أن تمنعك انشغالاتك اليومية من قضاء بعض الأوقات الممتعة مع الأسرة، فذلك سيخفف عنك ضغط العمل أو الدراسة من جهة، ومن جهة أخرى ستجعل تجربة الهجرة غنية بالتجارب الجميلة و الممتعة التي لطالما تمنت الأسرة عيشها قبل ذلك.

 

 


مصدر الصورة: https://www.immigration.ca

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *